يتم تحميل البيانات...

كلمة الرئيس

كلمة الرئيس

اعزائي المواطنين ومتصفحي الموقع الالكتروني للبلدية،

يسعدني اختياركم زيارة الموقع الإلكتروني لبلدية مدينة الطيبة، والذي يقدّم ثروة من المعلومات حول ما يحدث في المدينة، والخدمات وطرق الاتصال بالسلطة المحلية وفروعها. يعد هذا الموقع المتقدّم، خطوة أخرى في جهود بلدية الطيبة، لجعل خدمات البلدية في متناول اليد للجميع- السكان والزوار على حد سواء. الشباب والطلاب والسيّاح ورجال وسيدات الأعمال، وبكبسة زر. وذلك باعتبارنا مدينة تستفيد من زخم التجديد المستمر، في جميع مجالات الحياة.

وفي هذا السياق، يجمع الموقع الكثير من المعلومات المهمة عن المدينة، ومؤسساتها ودوائرها ومزاياها ومحتوياتها، مع ضمان الوصول المريح والسهل والسريع للمعلومات، ليستفيد منها العديد من المتصفحين الذين يزورونه، من البلد ومن الخارج.  لأنه وكجزء من التزامنا بترقية الخدمة التي تقدّمها البلدية للمواطن، يمكنكم العثور على معلومات في الموقع، حول الأنشطة المتنوعة والواسعة في المدينة، والتسجيل في المؤسسات التعليمية، والتعرف على أنشطة مختلف الأقسام، ودفع المُستحقات المالية، وحجز موعد بنقرة زر واحدة، والكثير من الخدمات الخيارات والمعلومات المتنوعة. كونوا على اطلاع دائم بالأحداث والمناقشات والقرارات، واشعروا كأنكم شركاء في الحدث، فهذا حقكم، وأنا أحثكم على ممارسته.

سيستمر تحديث الموقع، مثل مدينتنا، وترقيته ليكون متاحًا لكم في أي وقت. وذلك في إطار عمل إدارتنا، والرؤية المستقبلية الثابتة التي أتطلع إليها في عهدي، بالتعاون مع الأعضاء والموظفين المتفانين، لنوصل الطيبة إلى آفاق جديدة. كجزء من العلاقة مع المواطن، أدعوكم إلى الاتصال بي في أي مسألة، على صفحة رئيس البلدية في الموقع.

في الطيبة، يصعب أحيانًا التمييز بين التحديث والأصالة. أكبر مدينة عربية في المثلث الجنوبي، والتي تتطور وتنمو، تنشط وتتجدد على قدم وساق. في الطيبة، نسعى لتحويل الأحلام إلى واقع مذهل. تقف الطيبة حاليا عند بداية حقبة جديدة. فهي تتحول من مجرد مدينة إلى مدينة صاخبة وكبيرة متعددة الثقافات، مليئة بالمؤسسات التعليمية والثقافية، وتضيف أحياء جديدة إلى مجدها. عندما توليت منصبي، حرصت على النهوض بالطيبة بشكل كبير: في التعليم والتنظيف ومظهر المدينة وزيادة الخدمات الممتازة المقدمة للسكان. نحن لا نرتاح للحظة، ونواجه مجموعة من التحديات، بغية تحسين نوعية الحياة.

روح رؤيتنا، هي جعل الطيبة مدينة رائدة وعصرية في البلاد. ونأخذها إلى التميز والابتكار والازدهار. ومن هذا المنطلق، وضعنا لأنفسنا عددا من الأهداف المركزية، التي يكون قاسمها المشترك واضحا: ضمان أن تكون طيبتنا أكثر تقدما، وأكثر سهولة في الوصول إليها وأكثر خدمة لسكانها. وفي مجال البنية التحتية، سنواصل العمل على فتح محطة القطار، وسنواصل الاستثمار في البنية التحتية للطرق، وفي توسيع نطاق مسارات الدراجات في المدينة. سنواصل تخصيص موارد واهتمام غير مسبوق للتعليم على جميع المستويات، وسنعمل بروح تشجع السعي إلى التميز، وتضمن حصول كل طفل، على الفرصة المناسبة للتطور في نظام التعليم، وفقًا لاحتياجاته ومهاراته، رغم التحديات.

إن تعزيز اقتصاد الطيبة، وجعلها مدينة موطنًا لصناعات التكنولوجيا الفائقة والتكنولوجيا الحيوية والعلوم، هي أيضًا من بين أهدافنا الرئيسية. وفي هذا السياق، فإننا نستمد تشجيعًا كبيرًا أيضًا، من الارتفاع المهم الذي حققته الطيبة، في الترتيب الاجتماعي والاقتصادي. سنعمل على تعزيز الأنشطة الثقافية والفنية، وبالطبع، الرياضية في المدينة، لقد افتقدنا هذه الأحداث كثيرًا في الأعوام الماضية، لكننا سنعود إليها أكثر. أعدكم أنه بالاستمرار في العمل على مدار الساعة، من منطلق التزامنا بأن نضمن لكم، سكان وزوار المدينة، مدينة جميلة وعالية الجودة، تخدمكم بشكل جيد، وتكون مصدر فخر لكم.

أحثكم على التواصل معنا عبر الموكيد 106 الذي يعمل 24 ساعة يوميًا عبر الهاتف أو تطبيق التراسل الفوري الواتساب أو البريد الإلكتروني أو من خلال هذا الموقع. فبواسطة تصفحه يمكنكم الحصول على آخر المستجدات. أتمنى لكم تصفحًا لطيفًا، وندعوكم إلى زيارة الطيبة، والاستمتاع بالوفرة الكبيرة التي توفرها المدينة، على مدار السنة.

مع فائق الاحترام،
مدقق الحسابات يحيى حاج يحيى
رئيس بلدية الطيبة

The Butterfly Button