الموقع تحت التشييد والصيانة مؤقتا

אתר בתחזוקה זמנית

جلسة عمل هامة مع "كامنتس" لايجاد حلول لمشاكل سابقة عالقة، وقرارات مهمة تنبثق عنها

جلسة عمل هامة مع "كامنتس" لايجاد حلول لمشاكل سابقة عالقة، وقرارات مهمة تنبثق عنها
اجتمع رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور مصاروة ومهندس لجنة التنظيم والبناء يوسف جمعة اليوم ضمن جلسة عمل مهنية تهدف إلى ايجاد حلول مهنية لمشاكل سابقة عالقة في مجال التنظيم والبناء بنائب المستشار القضائي للحكومة "ايرز كامنتس"

 

ومدير وحدة الرقابة القطرية "آڤي كوهين" ورئيس وحدة الرقابة اللوائية "يوحاي"، وذلك على ضوء اخطارات وأوامر الهدم التي أصدرتها وحدة الرقابة وتطبيق القانون القطرية لمواطنين يبنون في أماكن لم تنتهِ فيها بعد الخوارط المفصلة وتجهز. وقد اتفقت الأطراف على تحويل أوامر الهدم (צוי הריסה) وتبديلها بأوامر وقف أعمال ادارية فورية (צוי הפסקת עבודה מנהליים) 
مع التشديد على ضرورة وقف أعمال البناء بشكل فوري. 

موارس الجامع والسبوبة والبحيري حلول موضعية ولجنة التظيم والبناء المحلية وحدها فقط المخولة بتحديد قسائم البناء في المكان
 
أما فيما يتعلق بالخوارط المفصلة لمنطقة السبوبة وموارس الجامع والبحيري التي تقع غربي شارع 444 وشرقي شارع 6 فقد توصلت الأطراف إلى اتفاق مع لجنة التنظيم والبناء اللوائية على عقد جلسة عمل طارئة خلال أسبوعين تقوم خلالها لجنة التنظيم والبناء المحلية في بلدية الطيبة بعرض التخطيط والخوارط الأولية التي تعكف على تخطيطها مؤخرا لتنبثق عنها خوارط التي يمكن المصادقة عليها خلال عام، ولكن في هذه الجزئية طفت على السطح قضية تمويل هذه الخوارط، وذلك لأن الحكومة حتى اللحظة لم ترصد الميزانيات لهذا الغرض لا سيما وأن البلدية كانت قد حصلت على مصادقة لميزانيات تقدر بنحو 6 مليون شاقل لم تتلقاها حتى الأن. "كامنتس" من جهته صادق وأكد على أن هنالك مشكلة قائمة في قضية الميزانيات والتمويل، لهذا ستقوم بلدية الطيبة بالتخطيط حاليا دون تمويل بشكل مستقل، وقد التزمت الجهات المسؤولة بتحويل الميزانيات فيما بعد. أما البيوت التي تلقت أوامر وقف العمل (צוי הפסקת עבודה) التي كانت قد تلقت أوامر هدم (צוי הריסה) في السابق وتم تبيدلها بأوامر وقف عمل في المناطق المذكورة والتي لا تتسبب بأضرار للتخطيط المستقبلي ولا تتسبب بأضرار للأراضي العامة (أراضي ملك العام) والشوارع والمساحات الخضراء، اتفقت الأطراف على ايجاد حلول موضعية لكل بيت وبيت من قبل وحدة الرقابة وتطبيق القانون القطرية ووزارة القضاء، ولكن مع التشديد والرجاء، بكل ما تحمله الكلمات من معاني الحزم، الامتناع عن البناء غير المرخص والبناء في الأماكن غير الموجود فيها تخطيط وخوارط مصادق عليها، ومن يقوم بذلك يخاطر في بيته وسيتحمل المسؤولية الشخصية بشكل فردي. 

طاقم تخطيط مختص سيتولى مهمة التخطيط وتحديد القسائم للمواطنين 

هذا وفي المناطق المذكورة: السبوبة والبحيري وموارس الجامع ستقوم بلدية الطيبة بتعيين طاقم هندسي يتولى مسؤولية التخطيط وهو الوحيد فقط الذي سيكون مخول بتحديد القسائم للمواطنين، وكل مَن يُحدد قسيمة سيتحمل المسؤولية أمام البلدية والمواطنين.

ايجاد حلول لقضية "الاستخدامات المفرطة الشاذة" (שימוש חורג) لمَن معهم تراخيص

أما المواطنين الذين كانت قد وصلتهم اخطارات وتحذيرات ومخالفات فيما يخص "الاستخدام المفرط الشاذ- (שימוש חורג)" على بناء واستخدام لا يلاءم التخطيط. مَن تلقى مثل هذه المخالفات في مناطق فيها خوارط مفصلة مصادق عليها يمكنه تقديم طلب صريح للبلدية بشرط أن يكون بحوزته ترخيص (خارطة مرخصة- היתר) في المبنى، دون الاكتراث لماهية المبنى أكان زراعيا أو غير زراعي. لجنة التنظيم والبناء المحلية يمكنها المصادقة على طلب "الاستخدام المفرط- الشاذ (שימוש חורג)"، مرة أخرى، بشرط أن يكون بحوزته ترخيص (היתר). 

تحذير!! وحدة الرقابة وتطبيق القانون تُضيّق الخناق وتقوم بحملة مكثفة وهدم

تقوم وحدة الرقابة وتطبيق القانون القطرية (יחידת הפיקוח הארצית) بحملة مكثفة لتطبيق القانون ولا تتوانى عن هدم أي بيت أو مبنى غير مرخص، وعليه بلدية الطيبة تؤكد وتشدد على أن التنظيم يسبق البناء، وتهيب بالمواطنين التحلي بالصبر والمسؤولية الجماعية حتى اتمام الخوارط والمصادقة عليها بشكل نهائي. ما قامت به البلدية اليوم هو ايجاد حلول لمشاكل سابقة عالقة، وتعمل بكل جهد لانهاء الخوارط التي تعمل عليها حاليا وتلك أيضا التي تبادر إلى تخطيطها مستقبلا. لهذا على المواطنين التحلي بالصبر وعدم تعريض بيوتهم لخطر الهدم خاصة ونحن نعيش بشكل مستمر في دوامة الملاحقة والتمييز الممنهج. نتفهم أزمة السكن ونسعى بشكل مستمر لايجاد الحلول لها، لكن يعز علينا هدم أي حجر بسبب عدم الصبر والالتزام بالقانون من جهة والتمييز الممنهج المتواصل في قضايا الأرض والمسكن من جهة أخرى. 
علينا التحلي بالمسؤولية والصبر والتزام القانون والنظام.