المعلومات مازالت جزئية والمعرفة مبنية على وصف لحالات قليلة ومن المعروف عن الأمراض التي تتسبب بأيدي فيروسات مشابهة :

ليس هنالك حتى الآن معلومات عن التسبب بالضرر للأجنة والمواليد على المدى القصير أو الطويل نتيجة لإصابة الأم بالعدوى بالفيروس خلال الحمل. في فيروسات أخرى من عائلة الكورونا تم وصف حالات من الإجهاض عند إصابة الأم بالمرض.

الأطفال الذين وُلدوا لأمهات اللاتي كن مريضات بالكورونا عند الولادة لم يحملوا الفيروس وكذلك لم يتم الحصول على الفيروس من ماء السلى.

حتى الآن, فيروس الكورونا لم يُفصل من حليب الأم ولذلك على ما يبدو فإنه لا ينتقل عن طريق الرضاعة. من الجدير بالذكر بأن الرضاعة هي تواصل قريب الذي من الممكن أن يؤدي إلى انتقال الفيروس عن طريق التعرض للإفرازات من المسالك التنفسية أو عن طريق اللمس.