مساعدة الأهالي هدف سامي وعلى قيادة الجبهة الداخلية والجهات الحكومية تحمل المسؤولية

مساعدة الأهالي هدف سامي وعلى قيادة الجبهة الداخلية والجهات الحكومية تحمل المسؤولية
عُقدت صباح اليوم جلسة تقييم طارئة لبلدية الطيبة وغرفة طورائ الكورونا فيها بحضور رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور مصاروة وأفراد من طاقم العمل المهني والجبهة الداخلية وقد خلصت الجلسة إلى جانب استمرار ما تقوم به من جهود متشعبة غرفة الطوارئ

 

مطالبة قيادة الجبهة الداخلية، وبشكل مستعجل، تحمل المسؤولية والبدء بمساعدة الناس وتزويدها بالمواد التموينية وأمور أخرى عينية تماما كما جرى الحال في الموجة الأولى، معللين ذلك بأن عدم الاهتمام بالأهالي المحجورين والحاجة قد يدفعا بهم للخروج من منازلهم للعمل أو الشراء، وبالتالي، ضرب كل ما تقوم به الجهات المسؤولة من جهود التصدي للوباء. 

رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور مصاروة: على الجبهة الداخلية والجهات الحكومية ضخ الميزانيات وتقديم المساعدات

هذا وخلال الجلسة المذكورة بعث رئيس البلدية المحامي شعاع منصور مصاروة رسالة مستعجلة إلى قيادة الجبهة الداخلية، رغم التفهم الشديد لمجهودها، والجهات الرسمية رسالة مستعجلة يطالب خلالها أن تقوم الجهات الرسمية بتحمل المسؤولية:
"نطالب الجبهة الداخلية والجهات الحكومية ضخ الميزانيات وتقديم المساعدات العينية كتزويد البيوت بطرود الغذاء إلى جانب البلدية وقسم الرفاه الاجتماعي وغرفة الطوارئ وعدم الاكتفاء فقط بالمواد الاعلامية، لأن الوضع الراهن في هذه المرحلة يتطلب تزويد البيوت المحجورة بالغذاء وأمور أخرى على وجه السرعة لضمان عدم اضطرارهم على الخروج من بيوتهم وبهذا للأسف تكون قد ضُربت مساعي التصدي للوباء التي نقوم بها جميعنا".