لا هوادة بعد الأن، علينا أن نتصدى له ونقضي عليه قبل أن يوقف حالنا أو يقضي علينا

لا هوادة بعد الأن، علينا أن نتصدى له ونقضي عليه قبل أن يوقف حالنا أو يقضي علينا
نظرا لتفاقم الأوضاع وانتشار فيروس الكورونا في مدينة الطيبة وارتفاع عدد المصابين المستمر في المدينة، حالها كحال باقي المدن والقرى في البلاد، عُقدت اليوم جلسة طارئة في بلدية الطيبة ترأسها رئيس البلدية المحامي شعاع مصاروة منصور

بحضور مندوبين عن قيادة الشرطة والجبهة الداخلية والشيخ سامي جبارة ممثلا لأئمة المساجد ود. محمود أبو راس ممثلا عن الاطباء، وقد أجمع الجميع على خطورة الوضع وضرورة التصدي والقضاء على الفيروس قبل فوات الأوان، وضرورة اتخاذ اجراءات صارمة تساهم بالحد من انتشار الوباء حرصا منها على سلامة جميع المواطنين. وقد أكدت الشرطة خلال الجلسة أنها ستباشر بشكل فوري بحملة موسعة ومكثفة لتطبيق قانون اتباع تعليمات وزارة الصحة جميعها:
• ستفعل الشرطة وحدات وطواقم موسعة لمخالفة كل من يخالفون لوائح منع التجمهر في الأعراس والأفراح ومنع التجمهر في المساجد وكل من يخالفون تعليمات الحجر الصحي. 
• ستباشر الشرطة باجبار أصحاب العرس بما فيها العريس التوقيع على التزام خطي مسبق يمنع أي تجمهر وفقا للقانون. 
• الشرطة ستقوم بتغريم أصحاب العرس باكثر من غرامة في الليلة الواحدة. معنى ذلك، أنها لن تتهاون مع من يتلقون غرامة ويكملون الفرح وكأن شيئا لم يكن. 
• الشرطة ستتابع حالات الحجر الصحي وستقوم بتغريم كل من يخالف أوامر الحجر باكثر من غرامة. معنى ذلك، حصول المحجور على غرامة واحدة لا يعني أنه محصن من تلقي غرامات أخرى في كل مرة يخالف فيها أوامر الحجر حتى وإن كانت في نفس اليوم الواحد. 

البلدية وجميع الأطراف تتفهم ضرورة استمرار الحياة الطبيعية، لكنها لن تتهاون حتى لا يكون على حساب سلامة المواطنين، فسلامة البلد من سلامة مواطنيه وأهله. 
بلدية الطيبة ترجو من الجميع دون استثناء التقيد بشكل كامل بتعليمات الجهات الرسمية الوقائية ومجمل قوانين الكورونا ومتابعة حتلناتها وعدم التهاون في ذلك قبل فقدان السيطرة وفوات الأوان.
سلم الله الانسانية جمعاء ورفع الوباء والبلاء. 
دمتم سالمين.