الموقع تحت التشييد والصيانة مؤقتا

אתר בתחזוקה זמנית

لا تغلق بلدك بيدك ولا تقتل نفسك وغيرك باللامبالة والاستهتار و"قلة وعيك" 

لا تغلق بلدك بيدك ولا تقتل نفسك وغيرك باللامبالة والاستهتار و"قلة وعيك" 
نظرا لارتفاع وتيرة انتقال وانتشار عدوى فيروس الكورونا في مدينة الطيبة وازدياد عدد المصابين والمرضى الملحوظ (شفاهم الله وعافاهم)، بلدية الطيبة تناشد الأهالي الالتزام بالتعليمات الوقائية التي وحدها الضمان لاجتياز هذه الفترة العصيبة والمركبة وصمام الامان.

 

نظرا للمعطيات المحتلنة والأخيرة تخطو مدينة الطيبة بشكل سريع نحو الخانة الحمراء ودمغها كمدينة حمراء، ما سيؤدي إلى فرض الاغلاق الكامل والشامل والمحكم عليها مع كل تداعياته وانعكاساته السلبية على حرية التنقل واقتصاد البلد. ستُغلق المدارس التي تضرعنا إلى الله وانتظرنا بفارغ الصبر فتحها من جديد، ستُغلق المحال التجارية وسيُفرض حظر التنقل في المدينة والدخول إليها والخروج منها ونصب حواجز على مشارفها وغيرها الكثير من آليات تطبيق وفرض القانون التي نحن كبلد بغنى عنها ويمكننا منعها بوعينا ومسؤوليتنا والتزامنا. لهذا لا تكن سببا باغلاق بلدك وفرض الاغلاق الجبري عليه. سفرك غير الضروري محليا ودوليا قد يتسبب بقتلك وقتل غيرك، هي مسؤولية جماعية تقع على عاتق الجميع، لذا علينا جميعا تحمل المسؤولية والتحلي بالانضباط الكامل والتزام جميع التوجيهات بحذافيرها حتى تبقى الطيبة مفتوحة سالمة آمنة تنعم بحياة طبيعية قدر المستطاع غير معطلة، بناتها وأبنائها على مقاعد دراستهم ومحلاتها التجارية مفتوحة تستقبل روادها مع التشديد على التزام تعليمات الخط البنفسجي وما تسمح به التعليمات، وأهلها وزوارها ينعمون في حرية التنقل والحركة داخلها ومنها وإليها غير مشلولة ومُعطلة، بلد سالم بأهله وناسه. 
نلتزم، بدون مجاملات نتحلى بالمسؤولية ونطبق التعليمات. 
رفع الله الوباء وسلّم الانسانية جمعاء.